أدعية تيسير الرزق وسعته والبركة فيه

-   من أراد أن يوسع له في رزقه ميتة السوء فليقل صباحا ومساءً ثلاث مرات :-

( سبحانه الله ملء الميزان ومنتهى العلم ومبلغ الرضا وزنة العرش ) .

-   أن يقرأ في كل يوم جمعة الشروع في الآذان الأول ( اللهم يا غني يا كريم يا ذا الفضل العظيم يا واسع العطاء والكرم أغنيني بحلالك من حرامك واكفني بفضلك عمن سواك ) سبعين مرة ، أو يقرأها بعد صلاة الجمعة عقب التسليم مستقبل القبلة من غير تكليم أحدٍ حتى الفراغ .

-   قراءة سورة يسن إحدى وأربعين مرة من غير دخيل كلام أثناء القراءة ثم قراءة هذا الدعاء :

-   اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله وإن كان في الأرض فأخرجه وإن كان في البحر فأطلعه وإن كان بعيداً فقربه وإن كان فريباً فيسره وإن كان قليلاً فكثرة وإن كان كثيراً فهونه وبارك لي فيه وارزقني من حيث لا أحتسب رزقاً حلالاً طيباً غدقاً سحاً مباركاً فيه وارزقني من حتى لا يكون لأحدٍ من خلقك على فيه مِنِّة واجعل يدي عُلْيا بالإعطاء ولا تجعل يدي سفلى بالاستعطاء إنك على كل شيء قدير .

-   من قرأ سورة الواقعة إحدى وأربعين مرة في مجلس واحدٍ يُسِّر الرزق المبارك .

-   من قرأ سورة الواقعة بعد صلاة العصر أربع عشرة مرة يُسِّر رزقه .

-   من صام سبعة أيام متوالية يوم الجمعة وقرأ سورة الواقعة بعد كل فرض خمساً وعشرين مرة فإذا كانت ليلة الجمعة يقرأها بعد المغرب خمساً وعشرين مرة ويشتغل فيما بين العشائين بما فيه خير فإذا صلى العشاء قرأها مائة وخمساً وعشرين مرة ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ألف مرة ثم يقرأها كل يوم مرة صباحا ومرة بعد المغرب فتحت له أبواب الرزق من حيث لا يحتسب .

-   من قرأ سورة _ إنا أنزلناه في ليلة القدر _ ستاً وثلاثين مرة على ماءٍ ورشَّ به ثوباً جديداً ولبسه لم يزل في سعة رزق ما دام الثوب عليه .

-    من قرأ سورة القدر وسورة الإخلاص عشر مرات على ماءٍ طاهر ونضح به ثوباً جديداً لم يزل لابسه في أرغد مادام الثوب عليه.

-   من دوام على قراءة سورة الانشراح ثلاثاً عقب الصلوات الخمس يسر الله أمره ورزقه من حيث لا يحتسب وأذهب عنه الكسل في الطاعة والتعطل في المعاش .

-   من قرأ سورة - لإيلاف قريش - على طعامٍ بورك فيه وذهبت مضرته .

-   من قال - يا صمد - مائة وأربعاً وثلاثين مرة أمن من سلطان الجوع ، وقال بعضهم : يقوله كلَّ يومٍ أربعين مرة .

-   قوله تعالى ( المر - إلى يتفكرون ) [ سورة الرعد : 1-3 ] تكتب الآيات في أربع ورقات زيتون وتدفن في الأربعة الأركان فإنه يرى البركة وكثرة الخير ويكثر عليه الزبون والطلب .

-   سورة الحِجْر من كتبها وعلْقها عليه يكثر رزقه وبيعه يحبه الناس ويعاملوه بإذن الله تعالى .

-   قوله تعالى ( مثل الذين ينفقون أموالهم ) [ سورة البقرة : 261] الآية .

من كتبها في شقف فخار وجعلها في أركان البستان أو الزرع رأى فيه ما يتمناه من الحسن والبركة .

-أن يقول بين سُنَّةْ الفجر والفريضة كل يوم مائة مرة - سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عليك الرزق .

رجوع